32.09°القدس
30.6°رام الله
28.52°الخليل
34.38°غزة
32.09° القدس
رام الله30.6°
الخليل28.52°
غزة34.38°
الجمعة 30 سبتمبر 2022
3.94جنيه إسترليني
5.03دينار أردني
0.18جنيه مصري
3.49يورو
3.56دولار أمريكي
جنيه إسترليني3.94
دينار أردني5.03
جنيه مصري0.18
يورو3.49
دولار أمريكي3.56

النخالة يلقى خطاب ما قبل وقف إطلاق النار

mNTZp.jpg
mNTZp.jpg

أكد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، زياد النخالة، مساء اليوم الأحد، أن الشعب الفلسطيني والمقاومة بغزة سجلت إنجازا تاريخيا في مواجهة العدوان الكبير الذي استهدف المقاومة بغزة.

وقال النخالة في مؤتمر صحفي –قبيل سريان وقف إطلاق النار- إن "المقاومة هدفت في هذه المعركة لوحدة الساحات وأيضا للدفاع عن كتيبة جنين ونابلس وغيرها (..) وفي اللحظة التي تم الاعتداء فيها على الشيخ بسام السعدي وعائلته، تحركت حركة الجهاد الإسلامي من أجل حماية الشيخ ومواجهة العدوان والتأكيد على أن الشعب الفلسطيني وحدة واحدة في الجغرافيا والشعب".

وشدد النخالة على أنه كان هناك موقفا واضحا ومحددا هو وحدة الساحات والشعب الفلسطيني ومجاهديها، في المقابل العدو رفع عنوانا واحدا هو استهداف حركة الجهاد الإسلامي والقضاء عليها (..) بعد العدوان بقيت الجهاد الإسلامي قوية وباقية وثابتة رغم الشهداء الذين يعطون القوة لنا.

وأكد النخالة أن سرايا القدس سجلت نقاطا كثيرا وكل مدن العدو تحت مرمى صواريخ المقاومة.

وأَضاف "بقيت سرايا القدس تسيطر على الميدان رغم فروقات القوة .. للسرايا كان اليد العليا وكل المجتمع الإسرائيلي كان تحت ضربات المقاومة وكان الملايين من المستوطنين في الملاجئ على مدار اليوم".

وتابع القول "الجهاد تفرض شروطها بتوحيد الساحات وفرضت على الاحتلال الإفراج عن خليل عواودة وفرضت شرطًا اضافيا بإطلاق سراح الشيخ بسام السعدي، مؤكدا أن الاحتلال لم يستطيع أن يفرض شرطًا واحدًا على المقاومة.

وقال النخالة "إذا لم يلتزم العدو بما اتفقنا عليه سنعتبر الاتفاق لاغيا وسنستأنف القتال مجددا مرة أخرى".

ولفت إلى أن "الغرفة المشتركة كانت موحدة بمواجهة العدوان الإسرائيلي".

المصدر: فلسطين الآن