14.33°القدس
13.83°رام الله
10.18°الخليل
16.04°غزة
14.33° القدس
رام الله13.83°
الخليل10.18°
غزة16.04°
الأحد 27 نوفمبر 2022
4.14جنيه إسترليني
4.83دينار أردني
0.14جنيه مصري
3.56يورو
3.42دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.14
دينار أردني4.83
جنيه مصري0.14
يورو3.56
دولار أمريكي3.42

المرابطة حلواني: الرباط في الأقصى واجب على كل فلسطيني يستطيع الوصول إليه

أكدت المرابطة والمعلمة المقدسية هنادي حلواني، أن الحشد والتواجد في المسجد الأقصى المبارك وعدم تركه واجبٌ وفرض عين.

وشددت حلواني على أن الرباط لكل قادرٍ في القدس والداخل الفلسطيني والضفة الغربية فرض عينٍ وعبادة لا يساويها في الفضل شيء بهذه الأيام.

وأوضحت أن الوقت الذي يحشد المحتلّ فيه لاقتحام الأقصى في فترة الأعياد العبرية المقبلة، يستدعي هبة فلسطينية لنصرة المسجد وحمايته.

وأطلقت هيئات وشخصيات مقدسية وإسلامية دعوات لجموع الفلسطينيين بضرورة الحشد والرباط في المسجد الأقصى واذود عنه أمام موجة التهويد التي تنتظره.

ودعا خطيب الأقصى الشيخ عكرمة صبري ونائب رئيس الحركة الإسلامية في الداخل المحتل الشيخ كمال الخطيب، إلى الرباط الثابت والمستمر في المسجد الأقصى.

وقال الخطيب إن "أقل الواجب أن ننصر المسجد الأقصى برباط مستمر، بعشرات الآلاف في هذه الأيام التي يسعى المستوطنون فيها لاقتحامات غير مسبوقة للأقصى".

وشدد الخطيب على ضرورة أن تبقى الجموع مرابطة في المسجد الأقصى لإحباط مخططات الاحتلال، مضيفاً أنه يجب على شعبنا ألا يرضى بهذه المخططات الاستيطانية ويجب تعزيز صمود الأقصى.

ومن المقرر أن تشهد الفترة القادمة انطلاق موجة عاتية من العدوان الاستيطاني على المسجد الأقصى من اقتحامات ونفخ في البوق، والرقص واستباحة المسجد سعيا لتهويده بشكل كامل وفرض واقع جديد فيه.

ووفق مخططات الاحتلال، تسعى جماعات الهيكل خلال 26 و27 من سبتمبر الجاري، بـما يسمى "رأس السنة العبرية"، إلى نفخ البوق عدة مرات في المسجد الأقصى المبارك.

وفي يوم الأربعاء الموافق 5 أكتوبر 2022 سيصادف ما يسمى “عيد الغفران” العبري، ويشمل محاكاة طقوس “قربان الغفران” في الأقصى، وهو ما تم بالفعل دون أدوات في العام الماضي.

ويحرص المستوطنون فيما يسمى بـ”يوم الغفران” على النفخ في البوق والرقص في “كنيسهم المغتصب” في المدرسة التنكزية في الرواق الغربي للأقصى بعد أذان المغرب مباشرة، ولكون هذا العيد يوم تعطيل شامل لمرافق الحياة، فإن الاقتحام الأكبر احتفالاً به سيأتي الخميس 6 أكتوبر 2022.

وستشهد الأيام من الاثنين 10-10 وحتى الاثنين 17-10-2022 ما يسمى “عيد العُرُش” التوراتي، ويحرص المستوطنون خلاله على إدخال القرابين النباتية إلى الأقصى، وهي أغصان الصفصاف وسعف النخيل وثمار الحمضيات وغيرها.

المصدر: فلسطين الآن