16.84°القدس
16.92°رام الله
19.63°الخليل
25.49°غزة
16.84° القدس
رام الله16.92°
الخليل19.63°
غزة25.49°
الإثنين 28 نوفمبر 2022
4.13جنيه إسترليني
4.83دينار أردني
0.14جنيه مصري
3.56يورو
3.42دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.13
دينار أردني4.83
جنيه مصري0.14
يورو3.56
دولار أمريكي3.42

مخاوف عدة

توقعات بفوز تاريخي لـ"ميلوني" بانتخابات إيطاليا

تنتظر إيطاليا محطة انتخابية هامة قد تحمل نتائجها عاصفة داخلية وخارجية حيث تتوقع الأوساط فوز تحالف يميني تتزعمه، جيورجيا ميلوني، التي قد تكون أول رئيسة وزراء في تاريخ إيطاليا، وهو ما يثير مخاوف عدة، بحسب وسائل إعلام محلية ودولية.

ويأمل اليمين المتطرّف الايطالي بأن يحقق نصرًا تاريخيًا الأحد في الانتخابات التشريعية التي قد تخلص إلى أن تصبح جورجيا ميلوني أول امرأة تتولى رئاسة حكومة يمينية متشددة غير مسبوقة في البلاد.

وتشير الاستطلاعات إلى إمكانية أن يحقق حزب "إخوان إيطاليا" اليميني المتشدد الذي تقوده ميلوني الأغلبية المطلقة ضمن تحالف "يمين الوسط"، مما يمهد الطريق أمام تلك السياسية التي كانت مغمورة قبل بضعة أعوام لأن تشكل الحكومة القادمة، وفقا لتقرير صحيفة "نيويورك تايمز".

قضايا المرأة

ومن الأسباب التي تجعل رهطا ضخما من النساء غير متحمسات لفوز ميلوني ما ورد في برنامجها الانتخابي سواء تصريحا أم تلميحا بشأن بعض القضايا الحساسة مثل الحق في الإجهاض أو إلغاء نظام الكوتا الذي يمنح المرأة حصة في هيئات الدولة السياسية أو مجالس إدارة الشركات وغيرها من المنظمات.

وقالت يورجيا سيروجيتي، التي تكتب عن قضايا المرأة وتدرس الفلسفة السياسية في جامعة بيكوكا في ميلانو: "هذا ليس مكسبًا على الإطلاق، بل إنه انتكاسة محتملة تجاه حقوق المرأة".

وظهرت مخاوف في إيطاليا من أن تحالف "يمين الوسط" بقيادة ميلوني قد يجعل من الصعب على النساء إجراء عمليات إجهاض في بلد كان الإجراء فيه قانونيًا منذ العام 1978 ولكن لا يزال من الصعب جدًا التمتع به.

وعند سؤالها عن القانون، تعهدت ميلوني، التي قالت إن والدتها كادت أن تجهضها، بأنها لن تلغي القانون وأن الإجهاض سيظل "متاحًا وآمنًا وقانونيًا"، لكنها أوضحت أنها تريد تطبيق جزء آخر من القانون "يتعلق بحماية ووقاية النساء" بالوقاية" والذي على حد قولها قد جرى تجاهله فعليًا حتى الآن.

ويرى كثير من النشطاء أن تصريحات ميلوني تشير إلى أنها سوف تزيد من تعقيدات تطبيق القانون الذي يعاني بالأساس من الروتين والإجراءات الصعبة، مما جعل 33 بالمئة من الأطباء فقط قادرين على إجراء عمليات إجهاض قانونية، بينما تنخفض النسبة إلى أقل من 10 بالمئة في مناطق الأرياف.

ويخشى المنتقدون أن يسمح هذا النهج للمنظمات المناهضة للإجهاض بلعب دور بارز في عيادات تنظيم الأسرة وتشجيع المزيد من الأطباء على تجنب الإجراء.

وقالت الفنانة الإيطالية المقيمة في العاصمة روما، لورا لاتوادا، إنها قلقة من أن قانون الإجهاض قد يتلاشى مع تولي ميلوني السلطة.

وأردفت: "إنها تقول باستمرار إنها تريد تحسين حياة النساء، لكنني لست متأكدة من أن مفهومها لحماية المرأة والأسرة يتوافق مع الحفاظ على حقوق المرأة".

حصة النساء.. هل تنتهي؟

وأما بالنسبة للكوتا النسائية، والمعروفة في إيطاليا بـ"الحصص الوردية"، فإن ميلوني ترى عبر برنامجها الانتخابي بعدم جدواها، مستشهدة بتجربتها الشخصية إذ أنها استطاعت أن تؤسس حزبا كبير وأن تقود المعارضة في الفترة السابقة دون أن يؤثر كونها امرأة على مسيرتها.

ويتفق مع الكثيرات من أنصار ها، إذ تشير الاستطلاعات أنه من المتوقع أن يحصل التحالف الذي تقوده ميلوني على 25 بالمئة من أصوات النساء، هو أمر سوف يكون غير مسبوق.

وقالت لوسيا لودو (54 سنة)، وهي إحدى المؤيدات: "لم تحصل (ميلوني) على أي امتيازات أو معاملة خاصة لقد نجحت بمفردها دون أي مساعدة".

لكن أن المعارضين يرون أن النساء في البلاد يعانين من بطالة كبيرة وهضم في حقوقهن حتى قبل أن تفوز زعيمة "إخوان إيطاليا" في الانتخابات التي سوف تجري غدا الأحد.

ووفق الإحصائيات فإن 4 من كل 10 إيطاليات لا يعملن، في حين ترتفع النسبة لدى الفتيات الشابات اللائي لم يبدأن  بعد مسيرتهن المهنية.

كما أشارت الإحصائيات إلى أن نسبة ضئيلة من المديرات التنفيذيات يقدن شركات مدرجة في بورصة ميلانو، و أن هناك أقل من 10 مديرات في أكثر من 80 جامعة بإيطاليا.

وبالنسبة للعديد من النساء الإيطاليات، يصبح إيجاد توازن مناسب بين العمل والحياة الأسرية شبه مستحيل، إذ لا توجد رعاية للأطفال ميسورة التكلفة خلال فترة عملهن في العديد من المناطق.

وجميع المؤشرات الوطنية والدولية، تشير إلى أنه إذا عملت النساء في إيطاليا أكثر، فإن الناتج المحلي الإجمالي سيستفيد ويزداد إلى حد كبير.

وقالت خبيرة الإحصاء ومديرة التقنيات الجديدة في المعهد الوطني الإيطالي للإحصاء، ليندا لورا ساباديني: "نصف النساء الإيطاليات لا يتمتعن باستقلال اقتصادي".

وأردفت: "لا يمكن أن يكون ذلك أمرا اجتماعيا فحسب، فمن الواضح أن النخب السياسية المتعاقبة لم تفعل ما يكفي للنساء حتى الآن".

نسبة إقبال ضعيفة.. مخاوف

وفي السياق، قالت ماريا تاسكا (27 عامًا)، وهي طالبة جامعية من صقلية، لوكالة فرانس برس، "أنا قلقة بسبب إظهار الاستطلاعات فوزًا لليمين، خصوصًا جورجيا ميلوني، لأنني أرى في حكمها عودة بالزمن 50 عامًا على الأقلّ نظرًا لتصريحاتها عن حقوق النساء والشباب وحقوق الإنسان بشكل عام".

من جهته، قال التاجر الشاب باسكوالي بيستريكيلا المتحدّر من باري (جنوب) "لن أصوّت غدًا لأنني لا أرى اليوم أشخاصًا صالحين للحكم. في المستقبل، إذا كان هناك شخص يستحقّ، سأصوّت له".

وقد يتجاوز الامتناع عن التصويت 30% في هذه الانتخابات، وفقًا للمحللين، وهو رقم مرتفع لإيطاليا.

وترجّح الاستطلاعات حصول "أخوة ايطاليا" على ما يتراوح بين 24 و25% من نوايا التصويت، مقابل بين 21 و23% من نوايا التصويت للحزب الديموقراطي، وبين 13 و15% لـ"حركة 5 نجوم" الشعبوية و12% لحزب "الرابطة" و8% لـ"فورتسا ايطاليا".

المصدر: فلسطين الآن