28.88°القدس
28.39°رام الله
27.75°الخليل
29.43°غزة
28.88° القدس
رام الله28.39°
الخليل27.75°
غزة29.43°
الأحد 23 يونيو 2024
4.75جنيه إسترليني
5.3دينار أردني
0.08جنيه مصري
4.02يورو
3.76دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.75
دينار أردني5.3
جنيه مصري0.08
يورو4.02
دولار أمريكي3.76

تزامنا مع تصعيد الاقتحامات..

دعوات لنصرة المسجد الأقصى وإفشال المخططات التهويدية

هذا ما تسعى إليه حكومة الاحتلال خلال الأعياد اليهودية
هذا ما تسعى إليه حكومة الاحتلال خلال الأعياد اليهودية

تتواصل الدعوات لنصرة المسجد الأقصى وإفشال لمخططات الاحتلال بعد تصاعد الاقتحامات الواسعة لقوات الاحتلال والمستوطنين للمسجد الأقصى تزامنا مع الأعياد اليهودية.

وطالبت الناشطة زهرة خدرج الشعوب العربية والإسلامية بالدفاع عن مسرى النبي محمد صلى الله عليه وسلم بقولها "أين أنتم من أقصاكم؟.. يا أمة المليار، أقصاكم يُدنس ليلًا ونهارًا ونبيّكم يُشتم في شوارع القدس".

كما دعت لهبةٍ محليةٍ وعربيةٍ وعالمية لنصرة المسجد الأقصى في ظل ما يتعرض له من مخططات تهويدية تقودها جماعات الهيكل المزعوم بحمايةٍ ودعمٍ من حكومة الاحتلال وجيشها.

وأضافت "هل تُجيش الجيوش لتطهير المسجد الأقصى المبارك الذي هو في عين العاصفة؟، وهل يُجمع السّلاح من أجل نصرة المسجد الأقصى؟".

مخاطر حقيقية تهدد الأقصى

من جهته تحدث الكاتب والناشط المقدسي راسم عبيدات إن حكومة الاحتلال الفاشية ماضية في تهويد المسجد الأقصى المبارك.

وأشار إلى أن أداء المستوطنين الطقوس التلمودية والسجود الملحمي والنفخ بالبوق في المسجد الأقصى ينذر بالخطر الكبير.

وأوضح عبيدات أن النفخ بالبوق يهدف إلى فرض السيادة الصهيونية على المسجد الأقصى المبارك، مؤكدا أننا أمام مخاطر حقيقية وجدية تحيط في المسجد الأقصى.

وشدد على أن بيانات الاستنكار لا تجدي نفعًا أمام جرائم الاحتلال المتواصلة ضد المسجد الأقصى، داعيا الأنظمة العربية وقف عمليات التطبيع مع الكيان الصهيوني، وتفعيل دورها في حماية المسجد الأقصى.

"عيد العرش" أخطر الأعياد

بدوره قال المختص في الشأن المقدسي شعيب أبو سنينة أن  شعبنا الفلسطيني سيفشل مخططات الاحتلال التهويدية بحق مقدساتنا كما أفشلها سابقاً.

وأضاف أن ما يسمى "عيد العرش" من أعتى الأعياد وأخطرها على المسجد الأقصى المبارك.

وأوضح أن هبة النفق حلقة من حلقات النضال الفلسطيني التي أثبتت تمسك شعبنا الفلسطيني بمقدساته.

وأشارإلى أن الاحتلال يسعى من خلال الحفريات أسفل المسجد الأقصى لتزوير تاريخ وهوية المسجد، فحكومة الاحتلال تهدف من حفرياتها أسفل القدس لتفتيت البنية التحتية وتهجير المقدسيين.

المصدر: فلسطين الآن