17.79°القدس
17.59°رام الله
16.64°الخليل
22.3°غزة
17.79° القدس
رام الله17.59°
الخليل16.64°
غزة22.3°
الخميس 30 مايو 2024
4.7جنيه إسترليني
5.22دينار أردني
0.08جنيه مصري
4يورو
3.7دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.7
دينار أردني5.22
جنيه مصري0.08
يورو4
دولار أمريكي3.7
ساري عرابي

ساري عرابي

قيمة طوفان الأقصى

الحركة الأمريكية المحمومة في دعم الكيان، وما يبدو من رغبة أمريكية تفوق دولة العدوّ فيما يسمونه "القضاء على حماس"، وما يتبع ذلك من تواطؤ رسمي عربي، ينبغي أن يجعلنا مدركين لمعنى الصمود وقيمة هذه المعركة والإنجاز الذي حصل يوم 7 تشرين/ أكتوبر، بكلمة أخرى هذا يستدعي اليقظة وإدراك القيمة الجوهرية للمقاومة دون السقوط في الفزع.

ليست هذه المرّة الأولى التي يُمدّ فيها الحبل لـ "إسرائيل" في محاولة النظر ماذا يمكن أن تفعل في تسوية حالة ما، أو تدفع فيها دفعًا في محاولة إعادة هندسة المنطقة تمامًا.

عام 2006، لم تندفع "إسرائيل" في عدوانها العميق على لبنان، فقط ردًّا على عملية الأسر التي نفّذها الحزب، إذ كان لديها تقدير بأنّ جنودها قتلى، وهو ما تأكّدت صحته لاحقًا، وإنّما دفعتها إدارة بوش الممسوسة بهوس "تشكيل الشرق الأوسط الجديد والكبير"، بعد حربيّ أفغانستان والعراق، لتكون الاستدارة الحربية للإمبراطورية الأمريكية من الغرب هذه المرّة بعد حروبها الشرقية في أفغانستان والعراق، الغرب الذي يصعد من فلسطين إلى لبنان، وبما أنّ "إسرائيل" جيب إمبراطوري مدلّل، فعليه أن يقوم بواجباته في هذه الحرب، لا أن تَخوض الإمبراطورية الحروب لأجهله فحسب.

ما الذي حصل؟! فشلت "إسرائيل" في مهمّة يقف في ظهرها إرادة وتخطيطًا وإصرارًا المحافظون الجدد في البنتاغون ووزارة الخارجية والبيت الأبيض. الإرادة الأمريكية إذن لا تجدّ قدرة تكافؤها، وإلا لما أمكن إذلال الإمبراطورية نفسها في أفغانستان قريبًا، وفتح نافذة للتحوّلات في العالم على يد المقاومة العراقية المظلومة التي كانت صاحبة الفضل في عرقلة هذه الإمبراطورية الثقيلة!

عام 2014، دامت الحرب على غزّة 51 يومًا، وكانت حربًا في أسوأ الأوضاع السياسية العربية، لم تكن علاقة حماس بإيران في أحسن أحوالها على إثر موقف الحركة من القضية السورية، في حين كان الحصار عليها من الجهة الغربية في الذروة بعد أحداث 2013 في مصر، وما يُسمى بالانقسام الفلسطيني أكثر عمقًا على المستوى الاجتماعي ممّا هو عليه اليوم، وأمّا الموقف الإقليمي من الحركة فلا يقل سوءًا ممّا هو عليه الآن، وإمكانات القسّام وخبرتها العسكرية أقلّ ممّا هي عليه اليوم.

أراد العالم كلّه، وفي طليعته، لا من حيث الرتبة، ولكن من حيث الرغبة، النظام الإقليمي العربي، النظر في إمكان قضاء "إسرائيل" على حماس، وهناك من كان ينتظر، وهو يفرك كفيه، هزيمة "حماس"، وهناك من كان يمنّي نفسه بالحلول مكانها. ثمّ ماذا؟!

ها هي حماس تُظهِر قفزتها ما بين 2014 و2023، وهذا في حدّ ذاته دافع للثقّة أكثر. ليست القضية حماس بوصفها تنظيمًا، هذا آخر ما يهمّ في الأمر، وإنما إحباط الإرادة الأمريكية، التي كانت تدفع قبل عملية 7 تشرين لإعادة تشكيل العالم كلّه، لا المنطقة فقط، من بوابة فلسطين، وإن بصورة أكثر نعومة (التطبيع الاقتصادي/ السياسي)، فحينما استقبت ضربة 7 تشرين الخطّة الأمريكية، والتي كان من ضمنها تصفية المقاومة في غزّة، وحصّلت إنجازها سلفًا، أخذت الإمبراطورية الأمريكية تخرج من أدراجها وتنظر فيما سال من حبر مراكز أبحاثها على أوراقها، وتجرّب حظّها من جديد، بالاستناد لاستعراض عضلاتها وصوتها العالي المرفوع على حلفائها (أتباعها) في الإقليم.

هذا يعطينا فكرة عن قيمة عملية "طوفان الأقصى"، وأهمية الصمود الآن. نحن نعبد الله لا أمريكا، ولو آمنّا بقدرتها المطلقة لعبدناها من دون الله!

المصدر / المصدر: فلسطين الآن