14.89°القدس
14.28°رام الله
12.19°الخليل
17.46°غزة
14.89° القدس
رام الله14.28°
الخليل12.19°
غزة17.46°
الأحد 24 أكتوبر 2021
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

صحيفة تكشف تفاصيل جديدة عن لقاء السيسي وبينت

قالت مصادر دبلوماسية مصرية، لـصحيفة "العربي الجديد"، إن الطرفين استعدا للقاء المعلن الأول من نوعه منذ أكثر من عقد، بأهداف متباينة: فالهدف الأول للسيسي كان توجيه رسالة إلى واشنطن، ابتغاء لنيل الثقة في دوائر أميركية أوسع وأكثر حظوة لدى اللوبي الصهيوني هناك. 

ويأتي ذلك بالتكامل مع خطوات مصرية أخرى في مجالات مختلفة، أبرزها ادعاء تحقيق تقدم في ملف حقوق الإنسان، بإصدار أول استراتيجية وطنية مصرية لحقوق الإنسان قبل أيام، والاتجاه إلى تصفية قضية التمويل الأجنبي لمنظمات حقوق الإنسان، والمساعدة في تطبيع العلاقات بين دولة الاحتلال والسودان. أما الهدف الرئيس لبينت، فهو محلي، ويخاطب به نواب الكنيست والناخبين برسالة واضحة المضمون، بأنه قادر على إظهار لقاءاته برئيس أكبر دولة في المنطقة إلى العلن، وانتزاع مكاسب في إطار التطبيع الشعبي والمؤسسي الكامل مع مصر، التي هي أقدم دولة في إقامة علاقات دبلوماسية مع دولة الاحتلال. ويعتبر بينت أن هذا الأمر سيؤثر إيجاباً على شعبيته ويحرج معارضيه، كما يوجّه ضربة دعائية لسلفه بنيامين نتنياهو، الذي نقلت عنه وسائل إعلام عبرية أمس الثلاثاء، قوله إنه التقى السيسي ست مرات في سيناء خلال عشر سنوات.

وبحسب المصادر، فقد أدى هذا الاختلاف في الأهداف، إلى عقد اللقاء في ظلّ حفاوة واضحة من الجانب المصري، تعمدت حكومة الاحتلال إظهارها في الصور المنشورة من جانبها، ولكن من دون أن يفضي إلى إحداث تقدم ملموس في القضية المركزية للمنطقة، والتي يتفق الطرفان على أهميتها وحيويتها، وهي القضية الفلسطينية والوضع في قطاع غزة على المدى الطويل.

وأوضحت المصادر أن السيسي، على العكس من رغبته، لم يتمكن من انتزاع تعهدات واضحة من بينت بالمساهمة في إمكانية تحقيق حلّ الدولتين بصورة عاجلة، وبشكل يمكّن الدولة الفلسطينية من الحياة دون عراقيل، وتحقيق مكاسب للفلسطينيين والمصريين أيضاً، أبعد من مجرد تحقيق تهدئة مؤقتة في غزة والضفة، الأمر الذي تبدو سياسة بينت حتى الآن مقتصرة عليه، في ظل عدم بذل واشنطن جهوداً أكبر في هذا الصدد.

وذكرت المصادر أن السيسي أكد لبينت خلال اللقاء، استعداد مصر لضمان تعهدات الطرفين لبعضهما في مفاوضات بنّاءة ومباشرة، والمساعدة في إرساء الأمن بقطاع غزة مقابل تسهيل جهود إعادة الإعمار، بالإضافة إلى استئناف مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين الاحتلال والفلسطينيين بشكل يضمن استفادة الفلسطينيين من مواردهم الاقتصادية.

 وأشارت المصادر إلى أن بينت ركّز فقط على ضرورة المساهمة المصرية في حفظ الأمن ومنع التصعيد من جانب المقاومة الفلسطينية، من دون تقديم تنازلات، الأمر الذي وقف حائلاً أيضاً أمام إعادة طرح فكرة عقد قمّة رباعية بين السيسي وبينت والرئيس الفلسطيني محمود عباس والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني قريباً.

وعلى النقيض، خرج بينت من اللقاء رابحاً في مجالات عدة. فمقابل إعادة فتح معبر طابا بعد غلقه لأسباب صحية لأكثر من عام، ما يمكن المصريين من الاستفادة من السياحة الإسرائيلية في سيناء، تم انتزاع مكسب استراتيجي كبير على مستوى التطبيع المؤسسي الكامل، وهو البدء في تسيير رحلات جوية من الشركة الوطنية "مصر للطيران"، تحمل علم مصر، بين القاهرة وتل أبيب، أربع مرات أسبوعياً، بدءا من الثالث من أكتوبر/تشرين الأول المقبل. 

وعلى الرغم من أن شركة طيران سيناء الصغيرة التابعة لمصر للطيران، كانت تسيّر بالفعل رحلات إلى تل أبيب على مدار عقود، بمعدل وصل إلى ثلاث رحلات أسبوعياً في بعض الأوقات، إلا أنها كانت لا تحمل شعار الشركة الوطنية ولا علم مصر. ويحمل التغيير اليوم دلالة رمزية مهمة، إلى جانب توثيق العلاقات السياحية والتجارية وتسهيل الانتقال البيني، ما استحق احتفاء حكومة الاحتلال وسفارتها بالقاهرة به.

وبحسب المصادر المصرية أيضاً، فقد تناولت المباحثات بشكل مكثف، الدور الذي قد يؤديه بينت للوساطة بين مصر وإثيوبيا في سدّ النهضة، والتماس بين هذا المسار ومحاولات المضي قدماً في تطبيع العلاقات بين إسرائيل والسودان، الأمر الذي أشار إليه السيسي ضمنياً في مقطع فيديو، ولم يذكره بينت، 

وكانت "العربي الجديد" قد نشرت عنه تقريرين في 22 أغسطس/آب الماضي، والثاني من سبتمبر/أيلول الحالي. وأوضحت المصادر أن المباحثات تطرقت إلى حرص دولة الاحتلال على تطوير علاقاتها مع السودان كجزء من المشهد الجديد المراد للشرق الأوسط، وإجراء اتصالات متقدمة على مستويات عسكرية واستخبارية واقتصادية بين الطرفين، بمباركة من المكون العسكري في السلطة بالخرطوم، على الرغم من التحفظ الحكومي الرسمي من جانب رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، على أن يتوازى ذلك مع وساطة منتجة يبذلها بينت للتقريب بين الدول الثلاث.

كما تطرقت المباحثات إلى ضرورة تطوير التعاون بين الجانبين في ملف الطاقة، لمواكبة طموحات الدول الأخرى في المنطقة، والإمارات في سوق الغاز، بالتوسع في ربط الحقول الإسرائيلية بوحدتي الإساءة المصريتين في دمياط وإدكو، والطبيعة الإدارية والفنية لتوسيع شبكة الأنابيب، المملوكة حالياً بين شركتي "نوبل إنرجي" الأميركية و"ديليك" الإسرائيلية وشركة "غاز الشرق" المملوكة حالياً للدولة المصرية، ممثلة في جهاز الاستخبارات العامة وهيئة البترول، والمقترح توسيعها حالياً لتشمل قبرص. وقد تم الاتفاق على لقاء قريب بين وزيري الطاقة في مصر وإسرائيل، محمد شاكر وكارين الحرار، بحضور ممثلين للاستخبارات.

وخلال الأشهر الأخيرة، تعددت لقاءات المسؤولين المصريين مع نظرائهم من دولة الاحتلال، وتحديداً مع مدير الاستخبارات العامة المصرية اللواء عباس كامل ووزيري الخارجية سامح شكري والبترول طارق الملا، على خلفية التنسيق بين الجانبين حول العديد من القضايا، والوساطة المصرية الدائمة لتهدئة الأوضاع بين دولة الاحتلال والمقاومة الفلسطينية. وفي نهاية مايو/أيار الماضي، قام وزير خارجية الاحتلال (السابق) غابي أشكنازي، بزيارة كانت الأولى من نوعها للقاهرة منذ 13 عاماً، حيث كانت تسيبي ليفني هي آخر وزيرة خارجية إسرائيلية تزور مصر في عام 2008.

وكان اللقاء المعلن الوحيد بين السيسي ونتنياهو قد عقد في نيويورك عام 2017 خلال مشاركتهما في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث زار نتنياهو السيسي في مقر إقامته حيث كان علم مصر فقط وراءهما. وفي أغسطس/آب 2018، نشرت الصحف العبرية أن نتنياهو سافر سرّاً إلى مصر في مايو/أيار من العام ذاته، والتقى السيسي وتشاركا في مأدبة إفطار رمضانية بحضور مستشارين من الجانبين. وفي يوليو/تموز 2019، تعمد نتنياهو أن يعلن عن سابقة عقد "لقاءات" مع السيسي خلال حفل السفارة المصرية في تل أبيب بمناسبة ذكرى ثورة 23 يوليو/تموز 1952، حيث وصفه بـ"الصديق العزيز". وقال نتنياهو: "في لقاءاتي معه، فوجئت بحكمته وذكائه وشجاعته. السلام بين إسرائيل ومصر بمثابة حجر الزاوية للاستقرار".

العربي الجديد