6.77°القدس
6.51°رام الله
6.77°الخليل
12.94°غزة
6.77° القدس
رام الله6.51°
الخليل6.77°
غزة12.94°
الأربعاء 19 يناير 2022
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

سهم البشرية ينطلق لمنع كارثة

بالفيديو: كويكب هائل يدخل مدار الأرض "لا مفر منه"

يقترب كويكب هائل من المجال المداري لكوكب الأرض هذا الأسبوع، حيث أكدت البيانات الصادرة عن وكالة الفضاء الأمريكية أن قطعة الصخر العملاقة ستقترب من كوكبنا لمسافة خطيرة.

وبحسب السجلات الخاصة بالحطام الفضائي لدى وكالة "ناسا"، يتجه كويكب يبلغ ارتفاعه حوالي 430 قدما (131,064 مترا) بسرعة كبيرة نحو المجال المداري لكوكب الأرض هذا الأسبوع، حيث تؤكد البيانات أن الصخرة العملاقة ستقترب من كوكبنا الأزرق.

ساعة "بيغ بن"... صنفت "خطيرة التأثير"

واكتشفت الصخرة الفضائية العملاقة، التي يبلغ حجمها ضعف حجم ساعة "بيغ بن"، من قبل عالمة الفلك الأمريكية كارولين إس شوميكر، في مرصد بالومار في 28 نوفمبر/ تشرين الثاني عام 1994، وسمي منذ ذلك الوقت بالرمز "WR12".

وصنفت الصخرة العملاقة حتى عام 2016 ، على أنها "خطير التأثير على الأرض" من قبل مركز "JPL" لدراسات الأجسام القريبة من الأرض (CNEOS)، ولكن بعد الحصول على المزيد من الملاحظات تم تخفيض مستوى التهديد.

77 ميغا طن في حال ارتطامه بالأرض

يقدر علماء الفلك أنه إذا ضرب الكويكب "WR12" الأرض، فإن الارتطام سيتسبب بانفجار كبير يعادل ما ينتج عن أكثر من 77 ميغا طن من مادة "تي إن تي".

ما هو مصير الأرض هذه المرة؟ الكارثة "أمر لا مفر منه"

بحسب المقال المنشور في موقع "mirror"، يبدو أننا سنكون محظوظين وآمنين هذه المرة، حيث يتوقع علماء الفلك أن الكويكب سيمر بجوار الأرض على مسافة تبعد حوالي 3.8 مليون ميل تقريبا.

لكن عل الرغم من البيانات الحالية، يتخوف العلماء من الصخور الفضائية، حيث تنتشر أعداد لا تحصى من هذه الصخور، بعضها مكتشف وبعضها الآخر لا يزال غامضا ومجهولا بالنسبة للعلماء، والصخور تتقاطع اليوم مع مدار الأرض، مثل الكويكب الحالي الذي سيمر من مدار الأرض الاثنين المقبل، يؤكد الخبراء أن "دخول كويكب إلى غلافنا الجوي أمر لا مفر منه في مرحلة ما"، لذلك بدأ العلماء بشكل جدي العمل على وضع خطط لمعالجة هذه المشكلة والتحضير لها من اليوم.

مهمة "DART" (السهم) محاولة لحماية الأرض من كارثة قادمة

ويقوم العلماء اليوم باختبار تقنية "DART"، أو "اختبار إعادة توجيه الكويكب المزدوج"، هو أول اختبار لتقنية جديدة لمنع تصادم الكويكبات في المستقبل، أي تجنب تلك التصادمات التي انهت سابقا عصر الديناصورات.

وصُممت تقنية "DART" بهدف توجيه "لكمة" لكويكب بهدف إبعاده أو تعديل مساره. وتعتبر العملية أول تجربة لـ "تقنية الاصطدام الحركي"، وهو في الأساس مدفع عالي القوة صمم لتغيير حركة كويكب في الفضاء، بحسب "nationalgeographic ".

ويحاول العلماء في الوقت القريب اختبار تقنية "DART" بإطلاق الصاروخ الذي يحمل شكل قمر صناعي قبل ارتطامه بالكويكب الذي يحمل اسم "65803 Didymos"، وهو كويكب قريب من الأرض يدور حوله "قمر" صغير يسمى "imorphos".

وستستهدف المركبة الصغيرة القمر الصغير الذي يدور حول الكويكب، الذي يبلغ عرضه 55 قدمًا (16.764 مترا) بواسطة "DART"، الذي يزن حوالي 80 حجرا (508.023 كيلوجراما)، بسرعة تقارب 15000 ميل في الساعة.

وفي حال نجاح العلماء بتعديل مسار الكويكب سيقومون باستهداف الكويكب الكبير التالي الذي سيكون في مدار كوكبنا، قبل أن يصبح مشكلة كبيرة تهدد الأرض.

وكالات