23.32°القدس
23.05°رام الله
21.85°الخليل
27.71°غزة
23.32° القدس
رام الله23.05°
الخليل21.85°
غزة27.71°
الجمعة 12 اغسطس 2022
3.94جنيه إسترليني
4.56دينار أردني
0.17جنيه مصري
3.34يورو
3.23دولار أمريكي
جنيه إسترليني3.94
دينار أردني4.56
جنيه مصري0.17
يورو3.34
دولار أمريكي3.23

ماذا يحدث لجسمك عندما تكون جائعا؟ احذر انخفاض "الدوبامين"

قد تكون عانيت من الغضب الذي يغذيه الجوع، وهي ظاهرة يصبح فيها الناس سيئي المزاج عندما يتأخرون عن تناول وجبة خفيفة وينخفض السكر في الدم.

يبدو الأمر كما لو أن معدتك على وشك أن تأكل نفسها، ويشعر عقلك وكأنه في ضباب، ويشعر جسمك بأنه مستنزف، ومع زيادة الرغبة الشديدة في تناول الطعام قد تتناول وجبة خفيفة غير صحية، ما يقلل من الخيارات الغذائية المثلى أمامك.

 

أسباب الجوع المستمر وكيفية العلاج

إذا، ما الذي يجعلنا هكذا؟ وما يحدث حقًا عندما نكون في حالة من الجوع؟، موقع eatthis يستعرض الأمر بالتفصيل.

1- هرمون الدوبامين

عندما نأكل الطعام تضيء منطقة الدماغ التي تعالج المتعة والمكافأة حيث تفرز الدهون والسكريات الموجودة في الوجبة مواد كيميائية تُعرف باسم المواد الأفيونية التي ترتبط بالمستقبلات في الدماغ.

بدوره، يؤدي هذا إلى إطلاق الدوبامين وهو أحد هرمونات الشعور بالسعادة التي تنظم أشياء مثل العاطفة والسلوك واليقظة والاندفاع.

لذلك، نظرًا لأن تناول الطعام مرتبط بجعلك سعيدًا، فإن عقلك يريدك أن تكرر باستمرار هذا الشعور الممتع، وأنت تمنعه من القيام بذلك.

 

2- هرمون الجريلين

ماذا يحدث عندما لا تحصل على الطعام؟، كل شيء يبدأ مع الجريلين، فعندما تفرغ المعدة تفرز هرمون الجريلين أو هرمون الجوع.

يتم إنتاج جريلين في القناة الهضمية، استجابة لجدول وجباتك المعتاد أو بمجرد رؤية الطعام أو شمه، وهو مصمم للإشارة إلى دماغك بأن جسمك يحتاج إلى المزيد من الطاقة أو الطعام.

وعندما يضرب الجريلين الدماغ، فإنه يحفز المناطق التي تتحكم في عمليات الجسم التلقائية والتمثيل الغذائي عندما تأكل الطعام، لذلك عندما تحرمه هذا الإحساس فأنت حقًا تغضب عقلك.

 

3- انخفاض مستويات الدوبامين

وفقًا لدراسة نُشرت في مجلة Neuropharmacology، عندما قام الباحثون بتحفيز الفئران باستخدام هرمون الجريلين الجهازي (الذي يجب أن يخبر أدمغتهم بتناول الطعام) ولم يقدموا أي طعام لهم، فإن مستويات الدوبامين في دماغهم لم تبق فقط على حالها بل انخفضت بالفعل.

 

4- انخفاض الدوبامين والخروج عن السيطرة

لأن الدوبامين هو ناقل عصبي يساعد في تحسين الوظيفة العقلية والتركيز، فإن هذا التغيير الطفيف في مستويات الدوبامين الذي قد تواجهه من خلال حرمان نفسك من الطعام يمكن أن يؤثر على قدرتك على التركيز والتركيز على العمل اليومي.

علاوة على ذلك، فإن هذا الناقل العصبي مسؤول أيضًا عن إبقاء العواطف تحت السيطرة، لذا فإن انخفاض الدوبامين قد يعني أن لديك سيطرة أقل على غضبك.

وعادة ما يعاني الأشخاص الآخرون الذين لديهم مستويات منخفضة من الدوبامين، كالذين يخضعون لعمليات سحب الكحول أو المخدرات، من التهيج والارتباك العقلي والقلق والانفعالات والبطء في التفكير.

 

5- نفس الجين يسيطر على الجوع والغضب

 

سبب آخر للشعور بالجوع مرتبط أيضًا بهرمون الجوع، فبعد أن يتم إنتاج هرمون الجريلين في القناة الهضمية وانتقاله إلى الدماغ يأمر المخ بإفراز هرمون ثانٍ يسمى الببتيد العصبي Y، والذي يحفز الشهية.

هذه المادة الكيميائية الطبيعية في الدماغ لها وظائف عديدة، بما في ذلك زيادة تناول الطعام وكذلك تنظيم الغضب والعدوانية، ويبدو أن الاثنين مرتبطان.

 

6- انخفاض غذاء الدماغ

في حين أن العديد من التغيرات الهرمونية تساهم في زيادة الوزن، فإن وظائف الجسم الأساسية تعمل كذلك. بعد أن نأكل تهضم أجسامنا الطعام إلى أجزائه الأساسية: البروتين إلى الأحماض الأمينية، والدهون إلى الأحماض الدهنية، والكربوهيدرات إلى الجلوكوز.

الجلوكوز هو وحدة الطاقة الأساسية في الجسم (تليها الأحماض الدهنية أو الدهون)، وعندما يقوم الجسم بهضم الجلوكوز فإنه يدخل في مجرى الدم للمساعدة في تغذية أعضائنا وأنسجتنا.

بعد 6 ساعات تصبح مستويات الجلوكوز في الدم منخفضة للغاية بحيث لا توفر الطاقة الكافية، وبينما يمكن للأعضاء الأخرى استخدام مغذيات مختلفة لمواصلة العمل فإن عقلك يعتمد بشكل كبير على الجلوكوز.

في الواقع، 25% من الطاقة التي تحصل عليها من الطعام تستخدم لعقلك وحده، لذلك عندما ينخفض السكر في مجرى الدم تنخفض قوة عقلك أيضًا، وتشعر وكأنك تفتقر إلى الذكاء العقلي.

 

7- تأثر وظائف الدماغ بالجوع

يمكن أن يكون لانخفاض نسبة السكر في الدم تأثير كبير بشكل خاص على المهام والعواطف عالية المستوى التي تتطلب قدرًا كبيرًا من الطاقة، مثل ضبط النفس والغضب.

عندما يفتقر دماغك إلى الوقود الكافي، فإن الجزء المسؤول عن كبح النبضات الغاضبة من الدماغ لا يمتلك الموارد الكافية لممارسة ضبط النفس.

تمكن الباحثون في جامعة ولاية فلوريدا الذين راجعوا الدراسات حول هذا الموضوع من ربط الجلوكوز بكونه المصدر الأساسي لضبط النفس.

ووجدوا أن مستويات الجلوكوز المنخفضة مرتبطة بزيادة التهيج حول الآخرين والغضب الشديد والقلق العام، مع استعادة مستويات الجلوكوز إما من خلال إعطاء المشاركين وجبة خفيفة سكرية أو زيادة مستويات الأنسولين لديهم (الهرمون الذي يساعد جسمك على تخزين الجلوكوز) كانت قادرة على تحسين ضبط النفس بشكل كافٍ.

 

8- زيادة مستويات هرمونات التوتر

إذا انخفضت مستويات الجلوكوز في الدم لديك بدرجة كافية، فسوف ينظر إليها عقلك على أنها حالة مهددة للحياة.

في المقابل، يوجه دماغك عدة أعضاء في جسمك لتخليق وإفراز الهرمونات التي تزيد من كمية الجلوكوز في مجرى الدم.

 

يتسبب هذا التأثير، المسمى الاستجابة التنظيمية المضادة للجلوكوز، في زيادة إنتاج الجسم للهرمونات التي يمكن أن تشير بشكل مباشر إلى تحويل الجليكوجين المخزن إلى جلوكوز، مثل هرمون الجلوكاجون وكذلك هرمونات الإجهاد الأدرينالين والكورتيزول - المعروف باسم "هرمون دهون البطن"، لقدرته على إثارة الجوع وسحب الدهون من مجرى الدم وتخزينها في الخلايا الدهنية.

يتم إطلاق هرمونات التوتر هذه في جميع أنواع المواقف العصيبة، وليس فقط أثناء الإجهاد الناتج عن انخفاض مستويات السكر في الدم.

ومثلما قد تصرخ غاضبًا بشكل غريزي على شخص ما عندما ترتفع هرمونات التوتر لديك أثناء موقف خطير، فإن تدفق الأدرينالين الذي تحصل عليه عندما تصبح جائعًا يمكن أن يعزز استجابة مماثلة.

 

9- الافتقار إلى اللبنات الهرمونية

على الرغم من أن عقلك يحاول استخدام كل هذه الهرمونات للتخفيف من الجوع، فقد لا يمتلك جسمك حتى اللبنات الأساسية لصنع هذه الهرمونات.

توفر العناصر الغذائية مثل التيروزين والتريبتوفان والكولين اللبنات الأساسية لبعض الناقلات العصبية المنظمة للمزاج، ويمكن لجسمك الحصول على هذه العناصر الغذائية فقط من الطعام.

ربما تكون معتادًا على مادة الكولين، وهي مادة مغذية توجد في صفار البيض وهي ضرورية لتخليق أستيل كولين، وهو الناقل العصبي الذي يلعب أدوارًا مهمة في الإثارة والانتباه والتحفيز وتنشيط العضلات.

تسمح مستويات التيروزين المرتفعة للخلايا العصبية بتصنيع الدوبامين، والذي قمنا بتغطيته بالفعل، والتريبتوفان هو مقدمة للسيروتونين، وهو ناقل عصبي مهدئ ترتبط مستوياته المنخفضة بالسلوك العدواني.

وكالات