6.67°القدس
6.35°رام الله
5.18°الخليل
11.04°غزة
6.67° القدس
رام الله6.35°
الخليل5.18°
غزة11.04°
الأربعاء 01 فبراير 2023
4.26جنيه إسترليني
4.87دينار أردني
0.11جنيه مصري
3.75يورو
3.45دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.26
دينار أردني4.87
جنيه مصري0.11
يورو3.75
دولار أمريكي3.45

خلال ندوة حوارية

أسرى محررون: شعبنا اختار المواجهة مع الاحتلال بشتى السبل

الضفة المحتلة - فلسطين الآن

نظمت الكتلة الإسلامية في جامعة القدس ندوة حوارية بعنوان "من جوا الزنزانة"، نصرة لأسرانا البواسل ودعمًا لذويهم الصامدين.

واستضافت الكتلة الإسلامية كوكبة مكثت أيامًا وسنوات داخل زنازين ظلم الاحتلال من الأسرى المحررين والأسيرات المحررات، بينهم الأسرى المحررين علاء الأعرج ومقداد القواسمة الأسيرات المحررات غفران زامل وعلا مرشود، والمرابطة المقدسية هنادي الحلواني.

وقال الأسير المحرر والمضرب عن الطعام سابقا علاء الأعرج إن الوضع الطبيعي للتعامل مع الاحتلال هو أن نقول له لا، وهذه الفكرة يجب أن تكون حاضرة في كل المجالات السياسية والاجتماعية لأي شعب تحت الاحتلال وفي مقدمتها الأسر والاعتقال.

وأضاف الأعرج أننا بإعلاننا عن الإضراب عن الطعام قلنا للاحتلال لا، لا للاعتقال الظالم ولا للاعتقال الإداري، ولم يكن لدينا حل آخر.

وأكد الأعرج أن شعبنا يخضع لتراكم مركّب من القهر والظلم عبر عشرات السنوات، وذاكرتنا مليئة بالقهر والمآسي والظلم، ومنها عدد كبير من الأسرى الذين تراكم عليهم الظلم بطريقة ملفتة، ومنهم من أمضى 12 عاما في الاعتقال الإداري، ومنهم من لم يعش مع أسرته خلال 20 عاما سوى عدة شهور.

ولفت الأعرج إلى أن الحياة الاجتماعية والأسرية للأسرى الإداريين صعبة جدا، حيث أن نجله والذي يبلغ من العمر 6 سنوات اليوم، لم يعش إلى جانبه سوى عام وستة شهور.

مضيفا: ولد وأنا في التحقيق، خرجت بعد ذلك وعشت معه 6 شهور وانا أحاول بكل جهد إقناعه بأني والده، ثم اعتقلت مرة اخرى لـ20 شهرا، وخرجت ل10 شهور ليعاد اعتقالي وأدخل الإضراب عن الطعام، ويفرج عني اليوم وطفلي يقول لجده أبي، ويقول لي حتى اليوم أحب جدي أكثر منك".

وأوضح الأعرج أن المعتقل الإداري يواجه عادة صعوبة كبيرة في تشكيل حياة الأب مع أطفاله بسبب التغييب المتواصل له عن أطفاله.

وشدد الأعرج على أن الحياة الحقيقية للفلسطيني مع هذا الاحتلال هو المواجهة، والتي قد تودي به إلى الاعتقال والتشريد او الاستشهاد.

وبدورها قالت المرابطة والمعلمة في مدارس المسجد الأقصى المبعدة عن الأقصى هنادي حلواني إنها اعتقلت لـ66 مرة، وأبعدت عن الأقصى لمدة تجاوزت ال9 سنوات ونص.

وأوضحت حلواني أنه الاعتقالات العديدة تعرضت للاعتداء الجسدي عليها من قوات الاحتلال والتنكيل بها أمام زوجها وأبناؤها الشبان، لافتة إلى أنها اعتقلت مرات عديدة من المنزل منتصف الليل وأخرى من الشارع أو من داخل المحكمة أو على حاجز عسكري.

وأشارت إلى أنها باتت تخشى الاعتقال في أي لحظة، ولذلك لا بد من أن تكون مهيأة للاعتقال في أي لحظة ومن أي مكان تتواجد فيه.

ورغم ما تتعرض الأسيرات في سجون الاحتلال، قالت حلواني إنها تواصل مسيرتها في الرباط ورفض الاحتلال والاستمرارية في العمل، مضيفة: "أقول جملة واحدة وراء كل مرابطة رجل عظيم يساندها ويقف إلى جانبها، وجيشي كان زوجي".

وأضافت حلواني أنه المقدسيات يواجهن أخطارا مضاعفة غير الأسر، حيث أن كل حياتها مرتبطة بالواقع الاحتلالي، فلا تتمكن العلاج او السفر او الحركة دون موافقة الاحتلال.

وأضاف الأسير المحرر مقداد القواسمي إنه واهم من يظن أنه يمكن أن يكون هناك سلام أو تطبيع مع الاحتلال، فلا يوجد أي تأقلم بين الشعوب والمحتلين.

وأوضح القواسمي أنه يجب زراعة ثقافة وفكر مقاومة المحتل بين الشعب، حتى تؤكد أن هذا الاحتلال لن يعيش حالة سلمية هادئة، والحالة الثورية لشعبنا هي الحالة السليمة.

وأكد القواسمي على ضرورة وجود الإعلام المقاوم والمدافع عن الأسرى والحركة الأسيرة، ويواجه بروبوغاندا الاحتلال، إلى جانب الحاضنة الاجتماعية والوقفات الشعبية هي وسيلة ضغط كبيرة على الاحتلال.

 وبيّن القواسمي أنه واجه الاعتقالات منذ كان عمره 18 عاما، واعتقالات متواصلة وغرامات باهظة جدا أرهقته والعائلة، واعتقالات إدارية انتقامية ظالمة دون تهمة، فقط هدفها التنكيل، وكل ذلك دفعه لإعلان الإضراب عن الطعام.

وبدورها، وجهت الأسيرة المحررة غفران زامل تحية زوجها الأسير حسن سلامة لجامعة القدس وكتلتها، موضحة أن أسوار هذه الجامعة كانت يوما ما في عام 1996 ملاذا آمنا له من الاحتلال.

وأضافت زامل أن زوجها الأسير تعرض للعزل الانفرادي لـ10 سنوات، في محاولة لإبعاده عن إخوانه الأسرى، كانت رسالة حسن أننا ننتزع حقنا في هذه الحياة انتزاعا، وفي كل مرحلة من مرحلة حياتنا نقول لا للاحتلال.

ولفتت القواسمي إلى أن ارتباطها بالأسير حسن سلامة كان على قاعدة أننا لن نرضخ للاحتلال وقوانينه، وما دام فينا نفس نحن نقاوم بكل وسيلة، وإحدى وسائلنا كان هذا الارتباط والزواج.

المصدر: فلسطين الآن