27.57°القدس
27.18°رام الله
27.19°الخليل
29.66°غزة
27.57° القدس
رام الله27.18°
الخليل27.19°
غزة29.66°
الإثنين 20 مايو 2024
4.69جنيه إسترليني
5.23دينار أردني
0.08جنيه مصري
4.04يورو
3.7دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.69
دينار أردني5.23
جنيه مصري0.08
يورو4.04
دولار أمريكي3.7

صحيفة أمريكية: على بايدن الضغط على نتنياهو لوقف القتل الجماعي الآن في غزة

غزة - فلسطين الآن

قالت صحيفة “لوس أنجليس تايمز” الأمريكية في افتتاحية لها بعنوان “وقف إطلاق النار الآن.. يجب أن يتوقف القتل في غزة”، قالت فيها لقد أصبح من المستحيل التمييز بين العملية الإسرائيلية غير الجراحية ضد مقاتلي حماس في غزة والقتل العشوائي للمدنيين الفلسطينيين.

وأضافت أنه عندما يكون ما يسمى بالتوقف الإنساني في القصف والعمليات البرية قصيرًا جدًا بحيث لا يسمح بشكل واقعي للأبرياء بالفرار، أو عندما لا يكون هناك مكان يذهب إليه غير المقاتلين بعيدًا عن خط النار أيضًا، فإن مثل هذا التوقف يكون ناقصًا للغاية وبلا معنى.

وأكدت أنه حان الوقت لوقف إطلاق النار. وكتبت “لقد حان الوقت لإدارة بايدن لممارسة ضغوط قوية ومستمرة على حكومة بنيامين نتنياهو لوقف الهجمات التي تفيد التقارير بأنها أدت بالفعل إلى مقتل أكثر من 11 ألف من سكان غزة. ولا يمكن للعالم أن يقف موقف المتفرج ليشهد المزيد من المذابح للمدنيين”.

وشددت الصحيفة على أن إسرائيل تزعم أن حماس استخدمت مستشفى الشفاء كمركز قيادة ومخزن للأسلحة. وعلى الرغم من أن الجنود الإسرائيليين الذين دخلوا المستشفى لم يتمكنوا من تقديم سوى القليل من الأدلة التي تثبت ذلك، لكنها زعمت أنه “لا يوجد سبب للشك في أن حماس ستعامل المدنيين الفلسطينيين كدروع بشرية”.

ولكنها أضافت أن ما أسمته “الفظائع التي ترتكبها حماس” لا تبرر الفظائع العينية لإسرائيل. وأنه في أعقاب الهجوم الأولي الذي شنته حماس، أصدرت إسرائيل تعليماتها لسكان شمال غزة بمغادرة منازلهم ولم تقدم أي التزام بأنهم سيتمكنون من العودة على الإطلاق. أدى الانتقام الإسرائيلي إلى تدمير المنازل وقطع الكهرباء والاتصالات، مما جعل من المستحيل على الناجين من القصف حتى البحث عن بقايا عائلاتهم وجيرانهم تحت الأنقاض”.

واستطردت “الآن تشير إسرائيل إلى أنها سوف تكثف هجومها على جنوب غزة، حيث احتشد قسم كبير من سكان القطاع الذين يزيد عددهم عن مليوني نسمة استجابة للتحذيرات بالفرار من الشمال. ولن يُسمح لهم بدخول مصر على الحدود الجنوبية الغربية لغزة، ولا يمكنهم دخول إسرائيل. إنهم محاصرون”.

وزادت “بالفعل، فقد توفي عدد من الأطفال في غزة في الشهر الماضي أكبر من عدد الذين ماتوا في جميع الصراعات الأخرى في جميع أنحاء العالم هذا العام، وفقاً لمنظمة إنقاذ الطفولة. هذه الحقيقة القاسية هي واحدة من العديد من الحقائق التي حولت الرأي العام العالمي ضد إسرائيل، وضد الولايات المتحدة، حليفتها الرئيسية ومزودها بمعظم أسلحتها. وسوف تستمر العواقب بالنسبة لكلا البلدين لأجيال عديدة. إن الصدمة التي لحقت بالناجين الفلسطينيين لا تؤدي إلا إلى زيادة قدرة أعداء إسرائيل على التجنيد، سواء كانوا حماس أو حزب الله أو أي خلفاء عازمين على تدمير إسرائيل”.

وأشارت أنه في يوم الأربعاء الماضي، وافق مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على قرار يدعو إلى “هدنة إنسانية عاجلة وممتدة وممرات” في غزة “لعدد كاف من الأيام” للسماح بالوصول دون عوائق للوكالات التي تقدم المساعدات. ولم تصوت الولايات المتحدة لصالح القرار، ولكن الأهم من ذلك أنها لم تستخدم حق النقض ضده. ومع ذلك، فإن فترات التوقف والممرات لا تعني الكثير إذا أعقبها على الفور استئناف الهجمات القاتلة”.

ولفتت الصحيفة إلى أن وزير الخارجية أنتوني بلينكن أدلى بشهادته في جلسة استماع بمجلس الشيوخ في 31 تشرين الأول/أكتوبر، مفادها أن وقف إطلاق النار “سيؤدي ببساطة إلى تعزيز ما تمكنت حماس من القيام به ومن المحتمل أن تكرر ما فعلته في يوم آخر”. ولكنها ـ أضافت الصحيفة ـ “لم تشرح إسرائيل أو الولايات المتحدة كيف يمكن القضاء على حماس أو إزاحتها من السلطة دون الوصول إلى مستوى غير مقبول من الوفيات والإصابات بين المدنيين. كما أنهم لم يحددوا ما ينوون حدوثه بعد ذلك.. هل الاحتلال الإسرائيلي؟”

ونوهت إلى أنه في زيارته لإسرائيل في أعقاب الهجوم الذي شنته حماس، أشار الرئيس بايدن إلى أن الولايات المتحدة، في أعقاب الهجمات الإرهابية في 11 سبتمبر/ أيلول 2001، ارتكبت أخطاء. وكان البيان بمثابة رسالة واضحة لإسرائيل: لا تخطئوا كما ارتكبنا. لا تهدروا النوايا الحسنة لبقية العالم بقتل المدنيين. لا تقلد قسوة عدوك. لا تترك فراغًا في السلطة يمكن أن يملأه أعداء آخرون أكثر قوة. وابقوا على استراتيجية للخروج”.

وختمت الصحيفة بالقول: “ومن منطلق إدراكها لأخطاء أمريكا، يتعين على إدارة بايدن الآن تجنب التواطؤ مع إسرائيل. لقد فات الأوان لتبرير الرعب في غزة. يتعين على بايدن أن يضغط على نتنياهو بشدة لوقف القتل الجماعي والعشوائي. ويبدأ ذلك بالدعوة إلى وقف إطلاق النار”.

المصدر: فلسطين الآن