11.91°القدس
11.62°رام الله
10.53°الخليل
15.73°غزة
11.91° القدس
رام الله11.62°
الخليل10.53°
غزة15.73°
الإثنين 22 ابريل 2024
4.65جنيه إسترليني
5.31دينار أردني
0.08جنيه مصري
4.01يورو
3.76دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.65
دينار أردني5.31
جنيه مصري0.08
يورو4.01
دولار أمريكي3.76

صحيفة عبرية تكشف..

"تل أبيب" تحاول إلقاء كرة صفقة غزة في ملعب حماس وسط غليان داخلي

القدس المحتلة - فلسطين الآن

تحاول دولة الاحتلال الإسرائيلي إلقاء الكرة في ملعب حركة حماس بشأن التوصّل إلى صفقة تفضي إلى تهدئة في قطاع غزة، بينما يزداد الضغط الداخلي بفعل التظاهرات التي باتت تتخذ منحى عنيفاً، وتتهم رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو بعرقلة المفاوضات بسبب حسابات سياسية.

ونقلت صحيفة هآرتس العبرية، اليوم الأربعاء، تقديرات مصادر مطّلعة على تفاصيل المفاوضات غير المباشرة بين حماس وإسرائيل، بأنّ حماس سترد على المقترح المحدّث للصفقة خلال يومين.

ويدور الحديث، بحسب الصحيفة، عن مقترح جديد صاغته مصر وقطر، سيُنقل إلى إسرائيل على ما يبدو بعد اتضاح رد حركة حماس.

وفي خضم المحاولات الإسرائيلية لتحميل حماس مسؤولية أي فشل محتمل في المفاوضات، نقلت الصحيفة عن مصدر مطّلع لم تسمّه، قوله إن "رد حماس بشأن مقترح الصفقة هو الذي سيقرر إن كان بالإمكان التوصّل خلال يومين إلى صيغة للصفقة"، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن الفجوات بين الطرفين كبيرة.

وكان الوفد الإسرائيلي المفاوض قد عاد، أمس الثلاثاء، إلى تل أبيب بعد جولة مفاوضات جديدة في القاهرة.

وأوضح الجانب الإسرائيلي أنه "بناء على قرار للمجلس الوزاري للشؤون السياسية والأمنية (الكابنيت) يوم الأحد، بالإمكان إبداء مرونة كبيرة بقضية عدد الفلسطينيين الذين يمكنهم العودة إلى شمال قطاع غزة"، في محاولة للتعامل مع مطلب حماس إتاحة عودة جميع المهجّرين إلى مناطقهم.

في المقابل، أوضح الوفد الإسرائيلي أنّ إسرائيل لن تسمح بإلغاء الممر الذي أقامته وعمليات التفتيش عنده، بهدف التأكد من أن "عناصر حماس والوسائل القتالية لن تنتقل من جنوب القطاع إلى شماله، في إطار محاولات حماس إعادة تنظيم نفسها في الشمال".

وذكرت الصحيفة العبرية أن تل أبيب "تعمل على عدة جبهات من أجل زيادة الضغط على قطر، لتقوم بدورها بالتأثير على حركة حماس وإلزامها بالتقدّم نحو صفقة".

وبحسب مصادر الصحيفة، في حال لم يتم التوصّل لاستكمال المفاوضات حتى نهاية الأسبوع الجاري، قبل نهاية شهر رمضان، فإن "إسرائيل وحماس ستجدان صعوبة في إبرام صفقة مشابهة مستقبلاً".

المصدر: فلسطين الآن