30°القدس
29.61°رام الله
28.86°الخليل
30.33°غزة
30° القدس
رام الله29.61°
الخليل28.86°
غزة30.33°
الخميس 25 يوليو 2024
4.71جنيه إسترليني
5.15دينار أردني
0.08جنيه مصري
3.96يورو
3.65دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.71
دينار أردني5.15
جنيه مصري0.08
يورو3.96
دولار أمريكي3.65

جمالية اللوحات الجدارية المعدنية METAL Wall Art

اللوحات الجدارية المصنوعة من المعادن، رائجة في الديكور الداخلي المعاصر، فهي تُعبر عن فن زخرفي يجعل الجدران تتخلى عن بياضها و«تنطق» لغة جمالية. في هذا الإطار، تتضافر جهود الفنان المشتغل بالمعادن ومصمم الديكور الداخلي، فهذا الأخير يبرز العمل الفني المعدني ويجعله محط الأنظار.

طالما قام الإنسان بتطويع المعادن لصنع مشغولات وظيفية أو تزيينية. في مواقع قديمة بطروادة (منطقة الأناضول في تركيا)، هناك مصنوعات من الحديد والذهب والفضة والرصاص والبرونز والنحاس، عبارة عن أدوات معدنية وأوانٍ وأطباق وأقنعة. كان مؤرخون أرجعوا الأعمال المذكورة إلى العصر البرونزي. في مصر القديمة، كما في روما واليونان، منذ ما قبل الميلاد، حتى العصور الوسطى، كانت المعادن التي تجود الأرض بها تسمح للبشر بالتفنن وصنع أدوات منزلية وأخرى تزيينية. واحدة من أكثر خصائص الفن المعدني إثارة للإعجاب هي أنه يعمر طويلاً.

منتصف القرن العشرين

تُرجع نادين سجد، مهندسة التصميم الداخلي شعبية فن الجدران المعدني، بوصفه اتجاهاً في الديكور المعاصر، إلى منتصف القرن العشرين، حينما جرّب فنانون وحرفيون الاشتغال بالمعادن لغرض تصميم قطع فنية جدارية فريدة ومبتكرة. ثمّ، ما لبثت أن ازدادت شعبية فن الجدران المعدني بشكل مطرد على مر العقود، لا سيما في سبعينيات القرن الماضي وثمانينياته؛ إذ ظهرت أنماط مختلفة، مثل: التصاميم التجريدية والحديثة والصناعية التي تلبي الأذواق المتنوعة والجماليات الداخلية.
عن مميزات فن الجدران المعدني، تتحدّث المهندسة لـ«سيدتي»، عن متانة القطع، وتعدد استخداماتها، وقدرتها على إضافة الملمس والأبعاد إلى أي مكان أو منزل. وتضيء المهندسة على تطور الفن المذكور على مر العصور، بعد أن كان مصنوعاً بصورة يدوية، ويتطلب عمالة محترفة كثيرة العدد... ها هي التطورات في التكنولوجيا وعمليات التصنيع تجعل الوصول إلى الفن المذكور أكثر سهولة؛ إذ تعرض الجداريات بأسعار معقولة لجمهور أوسع. أضيفي إلى ذلك، تواكب التصاميمُ الحركات الفنية المتغيرة واتجاهات التصميم الداخلي. من الزخارف التقليدية إلى الأشكال التجريدية المعاصرة، يستمر فن الجدران المعدني في التكيف، ويعكس «الترندات» الفنية السائدة.
بشكل عام، تكمن جاذبية فن الجدران المعدني في قدرته على سكب الإبداع والأناقة في المساحات الداخلية.

جاذبية

عن الأمور الواجب أخذها في الاعتبار، عند تثبيت أي لوحة جدارية معدنية، هناك بعض الاعتبارات الرئيسة ليبدو العمل جذاباً، من الناحية البصرية:

المثبتات الجدارية أو البراغي أو المسامير المناسبة لوزن العمل وحجمه.

الحرص على تعليق الجدارية، بشكل مستقيم. على النقيض من ذلك، يمكن للعمل المعلق بشكل غير متساو أن يقلل من تأثيره البصري.

في حال تعدّد «المعلقات» الفنية الجدارية المعدنية، تُرتب في مجموعة متماسكة؛ ما يخلق تأثيراً مرئيّاً أكثر أهمية وإحساساً بالتوازن.

من الصحيح أن يعلق العمل الفني على مستوى العين (أي على ارتفاع يتراوح من 145 إلى 152 سنتيمتراً من الأرض). في حال وجود أريكة، تعلو الحافة السفلية للوحة من 15 إلى 30 سنتيمتراً الجزء الخلفي من الأريكة، مع أهمية التنسيق بين الفن المذكور والأثاث. أمّا إذا كانت اللوحة المعدنية تتجاوز الأريكة حجماً، يضبط الارتفاع وفق ذلك.

بحسب المهندسة، قد تبدو القطع الأكبر حجماً أكثر جاذبية، عند تعليقها أعلى قليلاً؛ للحفاظ على علاقة بصرية متوازنة، مع الدعوة إلى عدم تغلب حضور الجدارية على الأريكة، بل يجب أن تكمل الجدارية منطقة الجلوس والديكور المحيط. لكن، لا تتمسك المصممة بما ذكرته آنفاً، لناحية المقاسات، على الدوام، بل هي تترك لتفضيلات ساكني المنزل الشخصية مكاناً، كما لأبعاد العمل الفني المحدد والجمال العام للغرفة. تنصح المهندسة أيضاً، باختيار الجدارية، بصورة تنسجم الأخيرة مع النمط الداخلي العام للمنزل؛ أي مراعاة نظام الألوان والأثاث وعناصر الديكور.

الحجم والنسبة: من المهم مراعاة أبعاد الجدار؛ ذلك الكبير يحضن عملاً ضخماً أو مجموعة من الأعمال الفنية الصغيرة، فيما الجدار الأصغر يضم قطعة واحدة متوسطة أو أصغر. الهدف هو تحقيق مظهر متوازن من دون إرباك.

لون الجدار: في حال كان الهدف إبراز العمل الفني، يصح اختيار ألوانه متباينة مع طلاء الجدار. من جهة أخرى، قد تتكامل الألوان العائدة إلى الجدارية مع طلاء الجدار؛ ما يحقق مظهراً أكثر تناسقاً. في ما يتعلق بأنواع الجدران، فإن اللوحات الفنية الجدارية المعدنية مناسبة بشكل عام لمعظم الجدران، باستثناء المكسوة بألواح جبسية التي قد لا تتحمل الأوزان، وقد تكون غير آمنة.

وكالات