11.85°القدس
11.5°رام الله
9.97°الخليل
16.12°غزة
11.85° القدس
رام الله11.5°
الخليل9.97°
غزة16.12°
الإثنين 22 ابريل 2024
4.65جنيه إسترليني
5.31دينار أردني
0.08جنيه مصري
4.01يورو
3.76دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.65
دينار أردني5.31
جنيه مصري0.08
يورو4.01
دولار أمريكي3.76

ترند السلطة.. الهجرة من غزة

مثلما ذكرت بالأمس لا توجد هجمة على الهجرة من غزة كما يروج النشطاء والمساطيل الذين يصدقونهم.

أصدرت هيئة المعابر والحدود في غزة بيانًا تؤكد على أن الحركة عبر معبر رفح طبيعية ولا يوجد شيء غير طبيعي.

وكنت قد أوردت إحصائيات من أوتشا أظهرت أيضًا أرقامًا طبيعية.

طبيعي أن الناس يسافرون من غزة للعلاج والتجارة والدراسة والعمل وهذا موجود في الضفة أيضًا وكل الدول العربية، ولا ننسى أن غزة يحاصرها الاحتلال وعملاءه، لكن أين الهجمة الجديدة على الهجرة؟ على أي أساس اخترعوا هذه الشائعة؟

مثلما قلت هنالك نشطاء يتبعون أجهزة سلطة أوسلو مهمتهم تصوير غزة أنها جحيم لا يطاق وأن حكامها فاشلون حتى يخيفوا شباب الضفة من الاقتداء بالـ (م) في غزة وحتى يحبطوا أنصار الـ (م)، ولا يترددون في الكذب والعتب على السذج الذين يصدقونهم.

نشطاء السلطة ابتكروا ترند عن غزة من لا شيء، وهو وجود "هجرة مكثفة من الشباب إلى خارج القطاع هربًا من الوضع السيء" كما تقول الكذبة، والكثير سار خلف الترند وبدأ يشجع على الهجرة ودعم المهاجرين المفترضين.

بالرجوع لبيانات مؤسسة تابعة للأمم المتحدة (أوتشا) وهي مؤسسة محايدة نجد أن عدد الذين دخلوا قطاع غزة (عبر معبر رفح) في هذا العام أكثر من الذين غادروه (98.5 ألف قادمين مقابل 91 ألف مغادرين)، أما في العام الماضي 2022 فكان العكس - 133 ألف قادم لغزة مقابل 145 ألف مغادر.

أي أن هنالك ارتفاع في عدد القادمين وليس الخارجين فأين ظاهرة الهجرة التي يزعمون أنها تزايدت؟ ما المستجد الذي جعلهم ينبشون القصة؟

طبعًا الترند وكلام النشطاء ليس موجهًا لأهل غزة الذي يعرفون الحقيقة ويعرفون أن النشطاء ليسوا سوى طبول جوفاء.

الكلام موجه لشباب الضفة الذي يقتدي بالـ (م) غزة، يريدون أن يقولوا له أنظر الـ (م) التي تحبها ماذا فعلت بشباب غزة، طبعًا كلامهم تكذبه الحقائق البسيطة وموقع أوتشا متوفر لمن شاء أن يتأكد.

المصدر: فلسطين الآن